هذا ما صرح بِه عبد القادر أخ المتهم الرئيسي في هجمات برلين لمراسلنا بتونس .

في حالة دهول استقبلت عائلة أنيس الشرطة التونسية التي إستجوبتهم لمدة ساعات للحصول على معلومات تفيد لمعرفة مكان تواجد المتهم الذي يبحت عنه كل الألمانيين .

و قد قربنا من الظروف التي جعلت أخاه يغادر بلدته الفقيرة بتونس في 2011 ،حيت فر أنيس من حكم لأربع سنوات بتهمة السرقة و السطو  إلى إيطاليا ، و التي ستسجنه بعد إحراقه لعمارة سكنية .

و قد أدان عبد القادر تورط أخيه في الهجمات و صرح أنه اذا تبت تورطه في الهجمات فإنه يستهل العقاب ككل الإرهابيين ، و كان هذا نفس الرأي لأمه نور و أباه مصطفى و أخته نجوى .

و حتى الساعة فالشرطة الألمانية لم تجد أثرا لأنيس بعدما داهمت عدة منازل لأصدقائه .

و تعرف ألمانيا حاليا توترا كبيرا و خصوصا بالنسبة للعرب المتواجدين بها حيت صرحت عدة جمعيات بأخد الحيطة و الحدر .

 

البازي