نشر تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في سورية أمس (الخميس) شريط فيديو يظهر حرق جنديين تركيين وهما على قيد الحياة، في وقت تتعرض فيه القوات التركية التي تقاتل التنظيم لخسائر كبيرة.

وتظهر الصور في الفيديو الصادر عن «ولاية حلب» شمال سورية، رجلين يرتديان بزة عسكرية داخل قفص مقيدي اليدين ومربوطين بحبل، قبل أن يتم إحراقهما حيين.

ودعا أحد عنصر متطرف تابع للتنظيم باللغة التركية إلى حرق تركيا وتدميرها، وهاجم الرئيس رجب طيب أردوغان.

وتعيد هذه الصور إلى الأذهان أخرى مماثلة نشرها تنظيم الدولة الإسلامية العام الماضي، تظهر إحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة بعدما اختطفه التنظيم الجهادي.

وواجه مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر» و«يوتيوب» في تركيا ليلة الخميس ـ الجمعة مشكلات في الدخول إلى الموقعين.

وكان الجيش التركي أكد الشهر الماضي أنه فقد الاتصال باثنين من جنوده في سورية، بعيد إعلان وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم الإرهابي مسؤولية الأخير عن اختطافهما. ولم تؤكد السلطات التركية أبدا عملية الاختطاف.

ويأتي نشر هذا الفيديو غداة مقتل 16 جندياً تركياً خلال معارك قرب مدينة الباب، إحدى معاقل التنظيم في شمال سورية، والتي تبعد 25 كيلومتراً عن الحدود التركية