ما شعورك حين تهمل بين قسوة هذه الدنيا و فقد من يحبك و العيش وحيدا بين الطرق و تنصيف الطعام بينك و بين الكلاب المتشردة !
هذا حَال المواطن أحمد بركة بمدينة القنيطرة ، تدخل طاقم أخبارنا الجالية و طاقم المركز المغربي لحقوق الإنسان لتغيير حال هذا المواطن و لكن بدون جدوى ، وعود و وعود والحقيقة تبقى مرة كلما شاهدت هذا المنظر لمواطن فاقد الأهلية وهو يتعرض لقساوة الطبيعة من برد و شتاء وحرارة دون أن يحرك ساكنا و دون أن يتدخل المسؤولون لإنقاده و للرفع من كرامة موااااااااااااااااااااااااااااااااطن ، فالكل يجب أن يعرف مسؤوليته و أن يقوم بواجبه كمسؤول و كمواطن .

البازي عن أخبارنا الجالية