مثل مشاريعه الاستثمارية الكثيرة فشلا عن دخوله في علاقة عاطفية جديدة مع عارضة الأزساء جورجينيا رودوريغيز لم تنسه في الجانب الأخلاقي والاجتماعي الذي تفرضه عليه نجوميته وشعبيته الجارفة عبر العالم، حيث قام « رونالدو » في الساعات الماضية بنشر مقطع فيديو مؤثر يتعاطف فيه مع أطفال سوريا الذين يعانون من تداعيات الحرب الأهلية المدمرة التي يعيشها هذا البلد العربي، وخص رونالدو أطفال أرض الشام بعبارات قوية قال فيها: »هذه رسالتي الموجهة لاطفال سوريا، أعلم جيدا أنكم تعيشون معاناة حقيقية في بلدكم، أنا لاعب مشهور لكن بصراحة أنتم الأبطال وأنتم من تستحقون التحية ».

و واصل النجم البرتغالي إبراز الجانب الأخر من شخصيته المعروفة بالتضامن مع المتضررين عبر العالم، وخاطب كريستيانو في مقطع الفيديو اطفال سوريا بالقول: »العالم كله يعرف محنتكم، الكثيرين يتعاطفون معكم وأنا أيضا أتعاطف وأقف إلى جانبكم لا تفقدوا الأمل، جميعنا ورائكم »، وبينما وعد « رونالدو » الأطفال الذين دمرتهم آلة الحرب في سوريا بدعمهم متى أتيحت له الفرصة للقيام بذلك، تفاعل محبو اللاعب الشهير عبر المواقع الاجتماعية والذين يقدر عددهم بعشرات الملايين مع خرجته الانسانية التي ستكون بمثابة الهدية المعنوية التي تقدم للأطفال المتضررين في بلاد الشام إلى حين استباب الأمن في هذا البلد العربي.