رفضت وزارة الخارجية المغربية تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، حول موريتانيا، واصفا إياها بأنها غير مسئولة.

وقالت وزارة الخارجية المغربية، في بيان لها: “إنها تابعت بانشغال الجدل الذي أثارته التصريحات الخطيرة، وغير المسئولة، للأمين العام لحزب الاستقلال، حول موضوع الحدود والوحدة الترابية للجمهورية الإسلامية الموريتانية”.

وأضافت الخارجية المغربية: “إن وزارة الشئون الخارجية والتعاون ترفض بشدة هذه التصريحات، التي تضر بالعلاقات مع بلد جار وشقيق، وتنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية، التي سطرها الملك محمد السادس، والقائمة على حسن الجوار، والتضامن والتعاون مع موريتانيا الشقيقة”.

وتابع بيان الخارجية: “المغرب يعبر بشكل رسمي عن احترامه التام لحدود الجمهورية الإسلامية الموريتانية المعروفة، والمتعارف عليها من قبل القانون الدولي، ووحدتها الترابية، يزيد المصدر نفسه في تعاطيه مع تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال”.

وذكرت: “إن المغرب واثق من أن الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ورئيسها وحكومتها وشعبها، لن يولوا أية أهميّة لهذا النوع من التصريحات، التي لا تمس سوى مصداقية الشخص الذي صدرت عنه». بتعبير البلاغ”.

وشددت الخارجية المغربية على أن المملكة لديها رغبة صادقة في تطور علاقاتها مع موريتانيا، والرقي بها إلى مستوى شراكة استراتيجية، قائمة على الأواصر التاريخية القوية بين الشعبين، والثقة والاحترام المتبادلين.

وكان الأمين العام لحزب الاستقلال المغربي حمدي شباط قد اعتبر في تصريحات صحفية: إن موريتانيا أرض مغربيّة، وحدود المملكة تنتهي عند نهر السنغال. فيما وصف حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم بموريتانيا، تصريحات «شباط» بأنها غير مسئولة.