رجل المرادية المريض يبدو مثيرا للشفقة في جزائر اليوم أكثر من أي وقت مضى، فإلى أي حد ستستمر الفرجة التمثيلية في كواليس السياسة الجزائرية ؟