رفع المغرب من تنسيقه مع حلفائه الأوربيين إلى مرحلة أكثر تطورا فى مجال الأمن.

وقد أنشأ المغرب خلية أمنية مشتركة مع كل من فرنسا وبلجيكا وإسبانيا، وانضمت إليها ألمانيا وإيطاليا، تعمل على الرفع من التنسيق إلى أقصى الدرجات بين مختلف الأجهزة الأمنية المهتمة بالاستخبار سواء الداخلىي أو الخارجي.

وأوضحت أن الخلية تعمل أيضا على تبادل المعلومات والبيانات الخاصة بالإرهابيين والمتطرفين بأقصى درجات السرعة لإبعاد كل الأخطار الإرهابية التى ارتفعت مؤخرا؛ وذلك استباقا لكل ما من شأنه أن يهدد احتفالات رأس السنة فى بلدان صديقة للمملكة بعمليات إرهابية.