قال مصدر قضائي إن الشرطة الإيطالية فتشت ثلاثة منازل في روما وحولها يعتقد أن الرجل المشتبه به في قتل 12 شخصا الأسبوع الماضي في سوق لعيد الميلاد في برلين ربما قد أقام بها بعض الوقت.
ووصل أنيس العامري وهو تونسي إلى أوروبا لأول مرة بزورق إلى جزيرة لامبيدوسا الإيطالية في عام 2011 وقتلته شرطة ميلانو بالرصاص بعد أربعة أيام من هجوم برلين يوم 19 دجنبر.

وقال المصدر إن عمليات التفتيش جرت في العاصمة وفي أبريليا القريبة حيث يعتقد أن العامري أقام بعد أن غادر مركزا للاحتجاز في صقلية في 2015.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني خلال مؤتمر صحفي بمناسبة نهاية العام إن العامري جنح إلى التطرف على الأرجح بعد وصوله إلى أوروبا عام 2011 لكنه أضاف أن الحكومة ليس لديها دليل على أنه لديه « شبكات محددة » في إيطاليا.

ونقل كذلك عن فرانكو روبرتي مسؤول مكافحة الإرهاب في إيطاليا قوله في حديث لصحيفة لا ريبوبليكا اليوم « قبل خمس سنوات لم يكن إرهابيا… لكنه وجد بسبب اليأس والعزلة والاغتراب القناعة لاتباع النهج المتطرف. »