عيشة الذل و التشرد و الحفاء في مخيمات العار ، حيث يعاني المحتجزون من إرهاب البوليساريو ، ينهبون المساعدات و يتركون المحتجزين يصنعون بيوتا من قنينات الماء . كلاب هم للجنرالات و لكن على المحتجزين أسود ، يسقون بعضهم ماء الحياة بذلة و يتركون العزة ، يخدمون أجندات المرادية و الذل يظهر في وجوه الإنفصاليين ، يقمعون الإحتجاجات بالقوة مجبرين شباب الصحراء على عيشة الذل و العار. لتتسنى لهم فرصة نهب المزيد من المعونات . و الذل و العار في مخيمات الذل و الإرهاب