انتظر حتى اكتمل تدفق المتوافدين على الملهى الليلي الشهير في قلب مدينة إسطنبول التركية احتفالاً برأس السنة الميلادية الجديدة 2017، لينفذ هجومه الذي أودى بحياة 39 شخصاً بينهم 16 أجنبياً، فضلاً عن إصابة العشرات.

‎نقلت وكالات أنباء عن وزيرة تركية  إن ضحايا من السعودية والمغرب ولبنان وليبيا سقطوا في هجوم اسطنبول.

وبحسب رواية الشرطة التركية وشهود عيان، فقد ارتدى منفذ الهجوم الذي استهدف ملهى رينا ليلة السبت/الأحد 1 يناير 2017 الساعة 1:15 بعد منتصف الليل (22:15 بتوقيت غرينتش) زي بابا نويل، وقتل شرطياً ومدنياً عند مدخل الملهى، ثم دخل ليطلق النار وسط نحو 700 شخص اكتظ بهم المكان.

وقفز بعض المحتفلين في مياه المضيق هرباً من إطلاق النار وقامت الشرطة بإنقاذهم.

وقال واصب شاهين حاكم إسطنبول “إرهابي بسلاح بعيد المدى، نفذ هذا الهجوم بوحشية وهمجية بإطلاق النار على الأبرياء الذين يحتفلون فحسب بالعام الجديد”.

وبحسب السلطات التركية جارٍ البحث عن منفذ الهجوم، الذي التقطت كاميرات المراقب صورة له وهو يبدل ملابسه قبل أن يخرج من الملهى ويختفي عن الأنظار، فيما انتشرت قوات الشرطة وسيارات الإسعاف في محيط المكان.

وتوافد الصحفيون على مكان الحادث، حيث التقطوا العديد من الصور تروي قصة الاعتداء الإرهابي في الساعات الأولى من العام الجديد.