أصدر القضاء البلجيكي قرارا بوضع الضابط عبد الحميد أدراحي ، ضابط شرطة بجماعة مولمبيك ببروكسيل ، تحت الإقامة الجبرية في منزله، بعد التصريحات التي أدلى بها لقناة الجزيرة ، على العلم فأدراحي كان قد أبلغ مسؤوليه الأمنيين في بروكسل عن مكان وجود صلاح عبد السلام المعتقل حاليا في باريس و المتهم الرئيسي في هجمات باريس قبل مئة يوم من اعتقاله في حي مولمبيك و لكن المسؤولين تجاهلوا بلاغه تماما .

وطبقا للقرار القضائي، يتعين على عبد الحميد البقاء في منزله مع حرمانه من ممارسة أي أنشطة تتعلق بعمله طوال مدة سريان هذا القرار.