1. قامت السلطات الألمانية بمداهمة مئات المقرات التابعة لجمعية « الدين الحق » السلفية في 10 ولايات، ومصادرة عشرات الآلاف من نسخ القرآن المترجمة بطريقة تقول السلطات إنها متشددة وأصولية.

وتقوم الجمعية المذكورة بتوزيع هذه النسخ، المترجمة إلى اللغة الألمانية، ضمن حملة تحت شعار « إقرأ ». ووفقا لتقارير وسائل الإعلام، فإن الحكومة الألمانية محتارة حول كيفية التخلص من تلك النسخ. وقد يكون الخيار الوحيد هو دفنها كلها في الصحراء.

وتم العثور على نحو 22 ألف نسخة من الترجمات المثيرة للجدل في مستودع بضاحية بولهايم في مدينة كولونيا. وتم حظر تلك النسخ من التداول بتهمة « نشر رسائل كراهية وإيديولوجيات معادية للدستور ».

ويشتبه بأن جمعية « الدين الحق » شجعت حوالي 140 شخصا على الالتحاق بـ »داعش » في سوريا أو في العراق، من خلال الإشادة بنشاطات هذا التنظيم الإرهابي.

لكن مصادرة عشرات الآلاف من نسخ القرآن المترجمة، وضع السلطات الألمانية أمام معضلة التصرف بها وكيفية التخلص منها بشكل سليم يحافظ على قدسية الكتاب لدى المسلمين ولا يثير مشاعرهم.

والطريقة التقليدية للتخلص من نسخ القرآن القديمة أو الممزقة يكون بلفها في قطعة من القماش، ودفنها في مكان طاهر لا يصله شيء من الأذى وفي مأمن من أن تدوسه الأقدام. ويرى بعض العلماء أنه يمكن وضعه في المياه المتدفقة أو حرقه، عندما يكون الدفن مستحيلا.

والخيار الأول بمثابة معضلة لوجستية وبيئية بالنسبة لألمانيا في حين يستحضر الخيار الثاني (الحرق) دلالات تاريخية بغيضة في ألمانيا، حيث كانت ألمانيا قد شهدت عمليات حرق للكتب في فترة العهد النازي.