أبدى وزير الخارجية الإيطالي، إنجيلينو ألفانو، الأربعاء، رغبة بلاده في « تسريع عمليات الطرد وإبعاد المهاجرين » خارج حدودها بعد توتر جديد في مركز للاستقبال.

تأتي تصريحات الخارجية الإيطالية، بعدما اندلعت أعمال شغب، مطلع الأسبوع في مركز استقبال للمهاجرين في كونا جنوب غرب البندقية، إثر وفاة شابة من كوت ديفوار في ال25 من العمر، بعد أن اتهم المهاجرون فرق الاغاثة بالتأخر في الوصول

وأوضح ألفانو، الأربعاء، « نتحرك بدقة وإنسانية..لقد أنقذنا العديد من الأرواح لكننا نرفض أي انتهاكات للنظم من أي كان ». وأضاف « لهذا السبب علينا تسريع عمليات الطرد والإبعاد..أسعى للتوصل إلى اتفاقات تحد من وصول المهاجرين وتمنع انطلاقهم ». وأشار إلى أن روما أوشكت على إبرام اتفاق مع ثلاثة بلدان ممثلة في النيجر، وتونس و ليبيا .