علنت السلطات الإسبانية على انه تم العثور على مهاجر غابوني ذا 19 سنة ، الذي كان يحاول عبور الحدود المغربية الاسبانية بطريقة غير مشروعة قصد ولوج الاراضي الإسبانية عبر مدينة سبتة المغربية المحتلة. حيث قام الحرس المدني بعملية تفتيش ومراقبة، فوجدوا الشاب الغابوني مخبأ في حقيبة مواطنة مغربية.
وكانت المهاجرة المغربية تقود الحقيبة التي تحتوي على المواطن الغابوني. وفي بداية شهر دجنبر ، ثم القبض على اثنين من المهربين المغاربة يحاولون تهريب المهاجرين مخبئين في صناديق السيارة و الحقائب ولقد تم القبض عليهم من قبل الشرطة الإسبانية في سبتة.
و الملاحظ أن المحاولات الغيرالقانونية للعبور من هذا النوع، تتضاعف في الأشهر الأخيرة، وهذا ما يقلق السلطات المغربية والإسبانية. ووفقا للخدمات الإسبانية، تم القبض على مهاجرين من غينيا كوناكري مكون من رجل وامراة يتراوح أعمارهم بين 20 و 24 سنة .
وتعتبر الحدود المغربية-الإسبانية مسرح لمحاولات منتظمة قصد ولوج أراضي أوروبا ومعظم المهاجرين ينحدرون من جنوب الصحراء. وخلال يوم رأس السنة الجديدة، اقتحم أكثر من ألف مهاجر أفريقي ارتفاع سياج الاسلاك التي تبلغ ستة أمتار بين المغرب والأراضي الإسبانية. ولقد قتل عشرة من رجال الشرطة المغربية واثنين من المهاجرين بجروح خطيرة من جراء الاشتباكات التي دارت بينهم.

رشيد كروان