أصدرت محكمة فرنسية الجمعة، احكاما بالسجن تترواح من 6 الى 8 سنوات بحق أربعة فرنسيين أمضوا عدة أسابيع فى سوريا، خلال عام 2014 و انضموا خلالها الى تنظيم داعش الارهابى.

و ذكر مصدر مطلع ان المتهمين الثلاثة منحدرون من بلدة “البرفيل” بوسط شرق فرنسا و انه تم ادانتهم بتهمة الانتماء لعصابة اجرامية على صلة بتنظيم ارهابي.

وأوضح ان المحكمة قد أصدرت حكما بالسجن ست سنوات بحق كريستيان بوفييه (29 عاما) و محمد بن صغير (28 عاما) و وليد جبالى (31 عاما) بينما عاقبت المدعو محجوب التابعى (26 عاما) بالسجن ثمانى سنوات.

و اشار المصدر الى اعتقال التابعى فى نونبر 2014 بينما كان يستعد-بحسب المحققين- للسفر مجددا الى سوريا لللاحاق بشقيقه الذى ظل هناك.

وأكد ان المحكمة رأت ان المتهمين نظموا بدقة سفرهم الى سوريا من مطارات و تواريخ مختلفة و كانوا يدركون انهم سيلتحقون بمنظمة ارهابية.

وأوضح ان ما لا يقل عن سبعة اشخاص منحدرين ايضا من بلدة البرفيل وسافروا فى نفس الوقت لا يزالوا فى منطقة النزاعات فى سوريا و العراق.

ولفت الى ان التحقيقات أظهرت ان هذه الشبكة تم تأسيسها من مسجد بمدينة “سافوا” (شرق فرنسا ) و لكن ايضا بالتنسيق مع اسلاميين متشددين ببعض بلدان الشرق الاوسط