نقالت صحيفة “إيه بى سى” الإسبانية، إن تنظيم القاعدة عاد مجددا ليهدد إسبانيا، وأعلن زعيمها أيمن الظواهرى عن نواياه بانتزاع سبتة ومليليلة، وذلك فى تسجيل صوتى تم بثه على الإنترنت من خلال الشبكات الإرهابية، ويتم تحليلها الآن فى مكتب الاستخبارات والاستشارات الأمنية ((AICS الإسبانى. وأشارت الصحيفة إلى أن التنظيم الإرهابى يعمل ليس بعيدا عن المدينتين المستقليتين سبتة ومليلية، حيث أنه يعمل فى المغرب الإسلامى، وبلدان مثل ليبيا ومالى وتونس لزيادة شبكاتهم فى المنطقة. وأوضحت الصحيفة أن الظواهرى اتهم فى تلك الرسالة زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادى بالكذب والإفتراء على القاعدة لتشويه صورة التنظيم وعمله وجهاده، مؤكدا فى رسالته أن الأولوية لضرب أمريكا. وسبق للظواهرى أن وجه اتهامات مماثلة إلى البغدادي وانتقد ممارسات تنظيم داعش فى رسائل سابقة، لكن لهجة رسالته الأخيرة تعكس تصعيدا غير مسبوق، ويبدو منها كأن الظواهري يسعى إلى استقطاب مناصرين ومؤيدين لتنظيم البغدادي.

http://bit.ly/2iNu6I8