اعتقلت السلطات الفرنسية 4 شباب ساعدوا مهاجرين غير شرعيين فى مرتفعات “رويا” على الحدود الفرنسية الإيطالية، وسيمثل هؤلاء فى مايو المقبل أمام القضاء بنفس المدينة.

وأوضحت الشرطة الفرنسية فى بيان، أن المعتقلين جميعا، كانوا فى جمعية تساند المهاجرين فى مرتفعات “رويا” قرب مدينة نيس فى جنوب شرق فرنسا، وكان برفقتهم عدة مهاجرين غير شرعيين بينهم قاصرون، وأنه من المقرر أن سيمثل هؤلاء فى مايو المقبل أمام القضاء فى نيس بتهمة مساعدة مهاجرين غير شرعيين من أجل الدخول إلى فرنسا والإقامة فيها والتجول عبر ترابها دون تصاريح و أوراق هوية سليمة.

وفى قضية مشابهة، كانت المحكمة فى مدينة نيس أفرجت عن الباحث الجامعى بيير منونى، الذى تمت ملاحقته بتهمة نقل أجانب فى وضعية غير قانونية، وهذا بعد أن توصل القضاء إلى أن ما قام به كان فى إطار إنساني بحت، على الرغم من مطالبة النيابة العامة في نهاية نونبر بمعاقبته بستة أشهر سجنا موقوفة التنفيذ.

ويعاقب قانون الهجرة الفرنسىي كل من يساعد مهاجرا غير شرعيا بالسجن خمس سنوات وغرامة 30 ألف يورو، ولكي تتوقف بحقه الملاحقة القضائية، يتوجب على المتهم أن يثبت أن ما قام به كان بهدف إنسانى لا غير.