اعتقلت السلطات الإسبانية بمدينة سبتة المحتلة  شخصين لصلتهما بداعش. قالت صحيفة الموندو الإسبانية إن الحرس المدنى مدينة سبتة اعتقل صباح اليوم شخصين بتهمة ارتكاب أعمال إرهابية وذات صلة بتنظيم داعش الإرهابى.

وأشارت الصحيفة إلى أنه وفقا للتحقيقات فإن الشخصين لهما تاريخ طويل من أعمال التطرف، ولا تزال التحقيقات مستمرة حول هذين الشخصين، وعلاقاتهما بداعش.

يذكر أن المعهد الملكي الإسباني إلكانو، قد أكد أن برشلونة وسبتة مركز حشد إرهابي تنظيم داعش فى إسبانيا، مشيرا إلى أن هناك 124 من الإرهابيين، تم تقديمهم للعدالة فى إسبانيا منذ عام 2013 إلى إبريل 2016.

وأشار التقرير إلى أن 83.1% من الإرهابيين الذين اعتقلوا فى إسبانيا بتهمة الانتماء إلى داعش من الرجال، ومتوسط أعمارهما 32 عاما ، و16.9% من النساء بمتوسط عمر 23 عاما، ولكن لا يزال هناك العديد من الإرهابيين موجودين فى سبتة وبرشلونة، وجميعهم يقوموا بمحاولة استقطاب الشباب خاصة من النساء.

من ناحية أخرى، أشار التقرير إلى أن مخاوف الإسبان في تزايد مستمر من تنظيم داعش، كون البعض ممن التحقوا للقتال بسوريا فى صفوف الجيش الحر، مروا بالخدمة العسكرية في صفوف الجيش الإسبانى، مما يرفع من درجة الخطورة التي يشكلونها بعد عودتهم، لاسيما وأن مجندين إسبان طلبوا وبدون أساب مقنعة إعفائهم من عملهم بصفوف الجيش، الأمر الذي اعتبرته الأجهزة العسكرية استعدادا لتلبية نداء الجهاد في سوريا وغيرها من بؤر التوتر.