قام شاب مغربي ،26 سنة، فجر اليوم الأربعاء بالتهجم على إحدى الكنائس بنواحي مدينة ساليرنو محدثا جوا من الهلع والرعب وسط رجال الكنيسة والمصلين، وملحقا بعض الأضرار المادية ببعض الأشياء المتواجدة داخل الكنيسة.

وحسب شهود عيان من بين الحاضرين الذين كانوا ينتظرون قداس السابعة صباحا بكاتدرائية « سان فيليشي » ببلدة « باغاني » بنواحي ساليرنو، تفاجأوا بالشاب المغربي الذي كانت تبدو عليه علامات التوتر يصرخ في وجوههم بكلام غير مفهوم قبل أن يدفع راعي الكنيسة ويقتحم أحد أبواب الكنيسة ويتسلل إلى داخل قاعة الصلاة حيث قام بإسقاط بعض المحتويات وتوجيه ضربة قوية للصندوق الزجاجي الذي يوجد بداخله « تمثال العذراء ».

ولم يهدأ المهاجر المغربي إلا بعد أن تم وضع الأصفاد في يديه من قبل عناصر الشرطة، حيث تم نقله إلى السجن في انتظار عرضه على القاضي في قضية استعجالية.

وقد كشفت التحريات الأولية أن المهاجر المغربي ذو سوابق عدلية، وكان يعاني في الفترة الاخيرة من بعض المشاكل مع أسرته حيث تم إبعاده عن بيت الأسرة.

أخبار الجالية بإيطاليا