نظّم نشطاء نمساويون، يوم الإثنين، في العاصمة فيينا، مظاهرة ضد دعوة وزير خارجية البلاد، سباستيان كورتس، لحظر ارتداء المسلمات الحجاب في دوائر العمل الرسمية. وورفع المشاركون، في المظاهرة التي نظمت أمام جامعة فيينا، لافتات كتب عليها “الحرية الدينية للجميع”، “رأسي مُلكي”، “المساواة”.

وفي كلمة ألقتها خلال المظاهرة، قالت المتحدثة باسم منظمة “الشباب المسلم” في النمسا، جنان يشار: “نحن هنا لنعرب عن رفضنا لممارسة السياسة من خلال حجاب المرأة ولباسها”. ورفضت “يشار”، الادعاءات التي تقول بأنّ المرأة المحجبة في الدوائر الرسمية، تشكل “قدوة سلبية”.

من جانب آخر، أكدت عضو منظمة “الشباب الاشتراكي النمساوي”، فيونا هيرزوك، لمراسلنا، أنَّ “تصريحات كورتس غير مقبولة، لأنه يراد من ورائها تحقيق أهداف سياسية”. وقالت هيرزوك: “في حال تطبيق حظر الحجاب، فسيستهدف المسلمين فقط”. تجدر الإشارة إلى أنَّ وزير خارجية النمسا، أكد مطلع ينايرالجاري، عن رغبته بحظر الحجاب في المؤسسات الحكومية بما فيما المدارس. ويعمل كورتس، على إعداد مشروع قانون بهذا الشأن مع منى دزدار، وزيرة دولة من الحزب الديمقراطي الاجتماعي النمساوي، الشريك في الائتلاف الحاكم.