صرحت وزارة الداخلية في إسبانيا إن الشرطة ألقت القبض على رجل مغربي يشتبه أنه يقود خلية متشددة جندت متطوعين للسفر إلى تركيا لتلقي تدريب على يد تنظيم داعش.
واعتُقل الرجل الذي يحمل تصريح إقامة في إسبانيا بمدينة سان سيباستيان الشمالية وتردد أنه يعمل في تجنيد مقاتلين محتملين من خلال اتصالات مباشرة وعن طريق الإنترنت منذ 2010.

وذكرت الوزارة “المتهم كان نشيطا جدا في إيجاد مُجندين ويتقرب من الشبان المعرضين للإقصاء الاجتماعي ويسهل التأثير فيهم ومضطربين عاطفيا ويستغل عمله كمدرب ملاكمة للفوز بثقتهم.”

وأضافت أن المجندين الجدد يتم إرسالهم إلى تركيا حيث يتلقون تدريبا على تنفيذ هجمات في أوروبا.

وذكرت الوزارة أنه جرى اعتقال عضوين آخرين في الخلية أحدهما زميل سابق للرجل المغربي في السكن اعتقل في المغرب بينما ألقي القبض على الثاني في ستراسبورغ بفرنسا في نونبر .

وقالت الوزارة إنه منذ 2005 عندما رفعت الحكومة الإسبانية التحذير الأمني بأقل درجة واحدة من أعلى مستوى اعتقل نحو 181 شخصا للاشتباه في صلتهم بالإرهاب.