أدلى عبد القادر ماشاريبوف، منفذ الهجوم الذي استهدف نادي «رينا» في منطقة أورتاكوي الساحلية بإسطنبول، بعد سقوطه في أيدي الأمن التركي، معلومات مثيرة أكدت انتماءه إلى داعش، وتدريبه في معسكرات «القاعدة» في العراق والطريقة التي دخل بها عبر حدود تركيا الشرقية مع إيران.

وذكر ماشاريبوف، أن هدفه لم يكن النادي، وإنما ميدان تقسيم في وسط إسطنبول، إلا أنه غيّره في آخر لحظة واختار نادي «رينا» بدلا منه قبل ساعتين وربع الساعة فقط من الهجوم الدامي، الذي أوقع 39 قتيلاً و65 مصابًا، لاعتبارات خاصة بالتشديد الأمني في ميدان تقسيم.

وأضاف «سفاح إسطنبول»، في اعترافاته للشرطة، أنه تلقى تدريبات عسكرية في معسكرات «القاعدة» في العراق، ثم انضم إلى صف وتم تكليفه بتنفيذ عملية إرهابية داخل تركيا ليلة رأس السنة.

وكشف ماشاريبوف، المكنى أبو محمد الخراساني، عن أنه قدم إلى تركيا في يناير 2016 عبر إيران (الحدود الشرقية لتركيا) ثم استقر في مدينة قونية وسط تركيا.

ولفت ماشاريبوف إلى أنه أجرى اتصالا مع قيادي من «داعش» في الرقة اسمه الحركي «المعلم عكا» وأبلغه باستحالة تنفيذ الهجوم في تقسيم في ظل التكثيف الأمني الشديد، حيث ذهب إلى الميدان لاستطلاع الموقف الأمني، فطلب منه العثور على هدف آخر في المنطقة، مما دفعه إلى إجراء جولة ساحلية في نحو الساعة العاشرة مساء قبيل رأس السنة، لاحظ خلالها ملاءمة نادي «رينا» للعملية؛ نظرًا لعدم وجود إجراءات أمنية مكثفة في محيطه.