بعد خسارته في مباراته الأولى أمام الكونغو الديمقراطية، يأمل المنتخب المغربي الفوز بنقاط المباراة الثلاث عندما يواجه منتخب التوغو في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم.
يرفع المنتخب المغربي شعار « لا بديل عن الفوز » عندما يواجه غدا الجمعة (20 يناير) نظيره التوغولي في بطولة كأس أمم إفريقيا، إذا ما أراد الحفاظ على حظوظه للتأهل إلى دور الثمانية. فقد انهزم « أسود الأطلس » بهدف نظيف على يد منتخب الكونغو الديمقراطية، مما يجعل المنتخب المغربي مهدد بالخروج من البطولة في حال تعرضه في مباراة الغد إلى الهزيمة أمام منتخب التوغو الذي فرض التعادل السلبي على كوت ديفوار حاملة اللقب. ويبحث المنتخب المغربي عن تحقيق فوزه الأولى في نهائيات كأس الأمم الإفريقية منذ خمسة أعوام، إذ يعود آخر فوز لـ »أسود الأطلس » إلى بطولة 2012 التي جرت في الغابون أيضا عندما فاز على النيجر بهدف يونس بلهندة، ثم خرج الفريق دون أي انتصار في نسخة 2013، قبل أن تنسحب المغرب من تنظيم نسخة 2015 بسبب الخوف من انتشار فيروس « ايبولا » ليتم نقل البطولة إلى غينيا الاستوائية.
تغييرات محتملة في تشكيلة المنتخب المغربي وقد يلجأ الفرنسي هيرفي رونار المدير الفني للمغرب لإضفاء بعض التغييرات على قوام فريقه خلال المواجهة أمام التوغو، بعدما عجزت مجموعة اللاعبين الذين دفع بهم أمام الكونغو الديمقراطية في استغلال الفرص التي سنحت للفريق. وقد يدفع رونار بالمهاجمين يوسف العربي، ويوسف الناصيري، ولاعب خط الوسط فيصل فجر في محاولة لتحقيق نتيجة تمكنه من التأهل إلى الأدوار الإقصائية. وسيكون المنتخب المغربي أمام مهمة صعبة، خاصة وأن منتخب التوغو يتمتع بجرعة كبيرة من الثقة بعدما نجح في إجبار منتخب الكوت ديفوار على التعادل السلبي في مباراته الأولى في البطولة.
ويتطلع منتخب التوغو، من جهته، إلى تحقيق مفاجأة جديدة على حساب « أسود الأطلس » أملا في خطف بطاقة التأهل إلى دور الثمانية بعدما كان الفريق مستبعدا من قائمة المرشحين لتخطي دور المجموعات، قبل انطلاق البطولة. التوغو يعول على استفاقة أديبايور ويقود الهجوم التوغولي اللاعب المخضرم والنجم الكبير إيمانويل أديبايور الذي يسعى لإثبات ذاته مجددا نظرا لعدم ارتباطه بأي ناد منذ صيف 2016، ولكن أديبايور لم يظهر بالصورة المطلوبة في المباراة الأولى وعليه أن يظهر بصورة مختلفة في مباراة الغد ليثبت أحقيته في قيادة خط هجوم منتخب بلاده. يشار إلى أن منتخبا المغرب والتوغو التقيا خمس مرات منذ عام 2005، حيث فازت التوغو مرتين والمغرب مرة واحدة مقابل تعادلين بينهما. وكانت آخر مباراة جمعت بين الفريقين قبل نحو شهر واحد من الآن، حينما التقيا وديا في 15 نونبر 2016 في مدينة مراكش المغربية، وانتهت المباراة بفوز المغرب بهدفين مقابل هدف واحد.