بعد سنوات من العمل السياسي، حصلت المهاجرة نجاة فالو بلقاسم، وزيرة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي في فرنسا، على علامة صفر في الإملاء بسبب حرف يبدو أنه سقط عن غير قصد خلال كتابتها لتدوينة. ويقود الفرنسيون، بمن فيهم وسائل الإعلام وروّاد الشبكات الاجتماعية، حملة ضد الوزيرة إثر ارتكابها خطأ إملائيا خلال تدوينها بالسجل الذهبي لمدرسة الدرك تول جنوب البلاد، التي زارتها الأسبوع الماضي. وعنونت معظم وسائل الإعلام الفرنسية مقالات ساخرة من الوزيرة الشابة. وكتبت صحيفة “لوفيغارو” عنوانا يقول “صفر في الإملاء لوزيرة التعليم”، قبل أن تتحول السخرية إلى حملة في الشبكات الاجتماعية ضدها. واتهمت الصحيفة بلقاسم التي لم تعلق على الموضوع، بعدم الكفاءة اللغوية لا سيما أنها ليست المرة الأولى التي تقع فيها في مثل هذا المأزق حيث تكرر لها قبل ذلك خطآن إملائيان عند نقلها لكلمة الرئيس فرنسوا هولاند في قصر الإليزيه على حسابها الرسمي في “تويتر”. وكتبت الوزيرة، خلال زيارتها المدرسة على السجل الذهبي كلمة “professionalisme”، والصواب هو “professionnalisme” فبدل أن تكتب الوزيرة حرف “n” مرّتين كتبته مرة واحدة، كما استبدلت حرف “e” بحرف “a” في كلمة “les equipes”. وفي أعقاب نشر الصحف الخبر، بدأ رواد الشبكات الاجتماعية في استعراض لباقتهم في التعليق، لتجد الوزيرة البالغة من العمر 39 عاما، نفسها في مرمى التهكم والسخرية، وبلغ الأمر بالبعض إلى حد الشتيمة والغمز واللمز لأن الوزيرة أصولها عربية. ونشر مغردون على “تويتر” التدوينة التي كتبتها الوزيرة بقلم أزرق وذيلتها باسمها. وكتبت صفحة “أس.أو.أس تعليم” بسخرية تقول “وزيرة التعليم الفرنسية أظهرت أنها محترفة في الكتابة”. وقال أحد المغردين “والآن فهمنا لماذا أرادت نجاة بلقاسم فرض اللغة العربيّة، مسكينة فرنسا”. وكتب آخر “عليها أن تستقيل، ولو أنها كتبت باللغة العربية لكان أفضل وأحسن”.وهي أول امرأة تتربع على عرش وزارة التعليم خلفا لبنوا هامون، وكان ذلك في شتنبر 2014.
http://akhbarona-aljalia.ma/2017/01/18/وزيرة-التعليم-الفرنسي-تنال-صفر-في-الإم/