أفادت مصادر مقربة، من محيط الفنان المغربي سعد لمجرد، عن انسحاب محامي ملك المغرب “محمدالسادس “، من فريق الدفاع الذي يتولي قضية سعد لمجرد منذ أكثر من 3 أشهر بباريس.

وأكدت المصادر، أن المحامي الفرنسي إيريك دسبون موريتي، ابتعد منذ فترة ظهور مستجدات في القضية، ولايزال اختفائه حديث الساعة.

وأشار إلي أنه لم يعرف بعد ما إذا كان هذا التصرف نابع من كونه مقتنعاً بتورط سعد لمجرد في لقضية، أم أن الأمر يقتصر فقط بوجود خلافات مع باقي المحامين أو أسرة لمجرد.

وكانت سفارة المغرب في باريس، أكدت تعهد العاهل المغربي، الملك محمد السادس منذ شهر أكتوبر الماضي، بدفع أتعاب الدفاع عن المغني سعد لمجرد، في الاتهامات الموجهة له بمحاولة الاغتصاب في العاصمة الفرنسية، موصيا بأن يتولى المحامي، إيريك دسبون موريتي، الدفاع عنه.

يذكر أن الفنان المغربي سعد لمجرد، تم اعتقاله في العاصمة باريس بتهمة الاغتصاب والتحرش الجنسي بفتاة فرنسية، منذ يوم 28 أكتوبر الماضي، وتم رفض إطلاق سراحه مؤقتاً بشروط من قبل القضاء الفرنسي أكثر من مرة.