قال فرنسوا فيون المرشح الأوفر حظا فى انتخابات الرئاسة الفرنسية اليوم الأربعاء إنه غضب بشدة من تقرير صحفي عن أن زوجته تلقت أجرا عن عمل وهمي وقال إن المقال يظهر « الازدراء وكراهية النساء ».

وكتبت صحيفة لوكانار انشيان الأسبوعية الساخرة أن بينيلوب فيون تقاضت أجرا بلغ 600 ألف يورو (644.700 دولار) من صاحب عمل باعتبارها مساعدة برلمانية له وبعد ذلك لمن حل محله كنائب بالجمعية الوطنية ومقابل العمل في صحيفة ثقافية لكن ليس هناك أي دليل على أنها قامت بأي من هذه الأعمال فعلا.

وقال فيون وهو رئيس وزراء محافظ سابق يخوض انتخابات الرئاسة المقررة يومي 23 ابريل والسابع من مايو عن الجمهوريين للصحفيين فى بوردو « أنا مستاء من الازدراء وكراهية النساء المتضمنة فى المقال ».