قضت محكمة ألمانية بسجن مراهقة ألمانية من أصل مغربى اليوم الخميس لإدانتها بطعن رجل شرطة فى محطة قطارات بأوامر صدرت عن تنظيم داعش.

وأدانت المحكمة الإقليمية العليا فى مدينة تسيله بشمال ألمانيا الفتاة وتدعى صفية س. (16 عاما) وهى مزدوجة الجنسية بالشروع فى القتل ودعم جماعة متشددة. وحكمت عليها بالسجن لستة أعوام.

وخلال المحاكمة التى بدأت فى أكتوبر دفع محاميها بعدم قدرتها على إدراك أنها مقدمة على ارتكاب خطأ.

وقال مدعون إنها سافرت إلى اسطنبول فى يناير من العام الماضى حيث التقت مع أعضاء بالتنظيم خططوا لمساعدتها على دخول منطقة يسيطر عليها التنظيم فى سوريا.

وبينما كانت فى اسطنبول تلقت أوامر من أعضاء فى التنظيم بتنفيذ “هجوم استشهادى” فى ألمانيا حيث يعتقد المحققون أنها اتجهت للتشدد.

وقال الادعاء إن صفية -التى كانت تبلغ حينئذ 15 عاما- طعنت رجل الشرطة وألحقت به إصابات خطيرة فى محطة قطارات فى هانوفر بعد أن أعادتها أمها إلى ألمانيا.

وفى القضية ذاتها حكم على ألمانى من أصل سورى يدعى محمد ك. (20 عاما) بالسجن لعامين ونصف العام لإدانته بالتواطؤ بسبب عدم إبلاغه الشرطة رغم علمه بخطة صفية.