بعد تحريات دامت لشهور طويلة، وضعت الشرطة الإسبانية يدها على “مافيا” وصفتها بالإجرامية، إذ اعتقلت ستة أشخاص، بينهم مغربي، متورطين في تجارة الأسلحة.

بعد تحريات دامت لشهور طويلة، وضعت الشرطة الإسبانية يدها على “مافيا” وصفتها بالإجرامية، إذ اعتقلت ستة أشخاص، بينهم مغربي، متورطين في تجارة الأسلحة.

التحقيقات التي شملت عدة بلدان أوروبية خلال سنة 2016، وفق الشرطة الإسبانية، أدت إلى اكتشاف أنشطة “منظمة” للمافيا، حيث تعمد إلى مد الكثير من المنظمات “الإجرامية” بأسلحة متطورة في كلاوروبا.

واستناداً إلى الشرطة الإسبانية، فإن المافيا التي اعتقلت بمنطقة كاتالونيا كانت تتوفر على أسلحة متطورة، من بينها بنادق رشاشة آلية وكميات كبيرة من الذخيرة وسترات تقي من الرّصاص، مثل التي تتوفر عليها عناصر الأمن، إلى جانب مسدسات متطورة وأسلحة بيضاء.

وأفادت الشرطة الإسبانية أن المنظمة التي تم تفكيكها بعد شهور من البحث والتقصي والتنسيق مع بلدان أوروبية، ينتمي أعضاؤها إلى جنسيات مغربية وإسبانية، فيما لا يزال البحث جارياً عن أعضاء آخرين للمجموعة في انتظار انتهاء التحقيق مع واحدة من أشهر المافيات، التي تزود المنظمات الإرهابية بالسلاح.
QR Code