رحب مجلس العلاقات الفلسطينية الأوروبية، بقرار مصادقة الاجتماع البرلماني لمجلس أوروبا على تقرير أوروبي اتّهم « إسرائيل » بالقتل المنهجي وغير القانوني في قطاع غزة، داعيا دول الاتحاد إلى « دعم إمكانية إجراء تحقيق رسمي من المحكمة الجنائية الدولية، في حال أظهرت النتائج أن هناك أدلة معقولة على ذلك ». وأوضح مجلس العلاقات الفلسطينية الأوروبية أن التصويت، الذي أجري في مدينة ستراسبورغ الفرنسية، ليلة الثلاثاء 24 يناير2017، وحاز على موافقة غالبية أعضاء المجلس، تضمّن اتهام « إسرائيل » بالتسبب في حالات أدت لمقتل أفراد لا يشكلون أي خطر فوري على حياة بشر بصورة متعمدة، وعدّ ذلك أسلوب عمل صادم في القتل المنهجي وغير القانوني. كما عدّ التقرير « إسرائيل » مسؤولة عن ما آلت إليه الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة من تدهور حاد في شتى مجالات الحياة، ودعا إلى « إزالة الحصار المفروض على قطاع غزة، وضمان وصول البضائع الطبية والحيوية إلى سكان القطاع، والسماح للفلسطينيين بالبحث عن عمل في إسرائيل، وإعداد خطة متعددة السنوات لإقامة دولة فلسطينية ». بدوره طالب مجلس العلاقات الفلسطينية الأوروبية المجتمع الدولي ودول الاتحاد الأوروبي، بضرورة الاستمرار بالعمل الجاد على محاسبة مرتكبي جرائم الحرب وعدم إفلاتهم من العقاب، وإنهاء الحصار « الإسرائيلي » المستمر على قطاع غزة وعدم التساوق معه، والتكيف في البرامج على الأرض مع هذه الحالة الشاذة، بعدّه سببا رئيسيا فيما يتم من جرائم حرب وعقوبات جماعية في قطاع غزة.