منذ 17 مارس 1986 وصاروخية طاهر أبوزيد التي حسمت الفوز لمصر على المغرب بكأس أمم افريقيا، فشل المنتخب المصري في تحقيق الفوز على أسود أطلس في كل المناسبات اللاحقة.

فقد خيم السجل السلبي على المواجهات المباشرة بين المنتخبين الشقيقين، حتى جاء الفرج عن طريق هدف محمود عبدالمنعم “كهربا” لاعب اتحاد جدة السعودي ليحسم تأهل مصر لنصف نهائي أمم أفريقيا “الجابون 2017” بهدف في الدقيقة 87.

فوز مصر جاء بعدما استعاد الفراعنة بـ 15 مدرب منذ الويلزي مايك سميث في 1986 حتى الأرجنتيني هيكتور كوبر في 2017.

وتعاقب على تدريب الفراعنة العديد من المدربين الذين لم ينجح أي منهم في فك العقدة المغربية المستمرة لـ 31 عاما.

وبعدما رحل سميث عن تدريب الفراعنة تعاقب على تدريب المنتخب كل من محمود الجوهري “1988-1990، 1997-1999، 2000-2002″، وكذلك محسن صالح “1995، 2002-2004″، وديتريتش فايتسه “1990-1991” ، ومحمود سعد “1992”، وحسن شحاتة “1993، 2005-2011″، وميرسيا رادوليسكو “1993-1994″، وطه إسماعيل “1994”، ونول دي رويتر “1994-1995″، ورود كرول “1996”، وفاروق جعفر “1996-1997″، وجيرارد جيلي “1999-2000″، وماركو تارديلي “2004-2005″، وبوب برادلي “2011-2013″، وشوقي غريب “2013-2014″، وأخيرا كوبر “2015- وحتى الآن”.

ولعب منتخب مصر منذ آخر فوز على المغرب 14 مباراة مختلفة خسر في 8 وتعادل في 4، (قبل مباراة اليوم).