وافقت القمة الإفريقية، في أديس أبابا، على طلب عودة مملكة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي.
وكانت المغرب تنتظر حسم مصير طلب “العودة” إلى عضوية الاتحاد الإفريقي بعد غياب 32 عامًا، وذلك مع انتهاء اجتماع القمة الإفريقية في أديس أبابا اليوم، الثلاثاء.

وخلال السنة الماضية، خاض المغرب معركةً دبلوماسية ليستعيد عضويته بالمنظمة الإفريقية التي انسحب منها غاضبًا، وذلك بعد قبول عضوية ما يسمى بـ “الجمهورية العربية الصحراوية” التي أعلنتها جبهة البوليساريو من جانبٍ واحد.