كادت شواية سمك أن تودي بحياة زوجين مغربيين يوم الأحد الأخير بنواحي مدينة كْييتي (وسط إيطاليا) لولا يقضة وشجاعة ابنيهما الصغيرين اللذان لا يتجاوز أكبرهما 9 سنوات في الإتصال بمصالح الإغاثة المدنية ومحاولة اسعاف والديهما.

صحيفة « إلتشينترو » التي أوردت الخبر قالت أن طفلين مغربيين يبلغان من العمر 9 و7 سنوات على التوالي أنقذا والديهما من موت محقق عندما تعرضا لاختناق قاتل جراء تجرعهما لغاز أول اكسيد الكربون المنبعث من احتراق الفحم الذي استعمالاه في إعداد وجبة سمك مشوي على الغذاء في مكان شبه مغلق بمنزلهما الكائن ببلدة « فيلا سانتا ماريا » بنواحي مدينة كييتي.

ويضيف ذات المصدر أن الطفلين أثار انتباههما حالة الإغماء التي تعرضا لها والديهما فبادرا بالإتصال بمصالح الوقاية المدنية، وقبل وصول عناصر هذه الاخيرة قاما الطفلان برمي موقد الفحم الذي تم استعماله في شواء السمك إلى الخارج.

وقد هرعت إلى عين المكان مختلف مصالح الإغاثة رفقة عناصر الأمن حيث تم إخلاء العمارة التي تقطن بها الأسرة المغربية اعتقادا من المسعفين أن يكون هناك تسرب غازي أدى إلى اختناق الزوجين المغربيين إلا أنه بعد عملية استطلاعية لعناصر المطافئ تبين أن السبب الوحيد في اختناق الزوجين المغربيين هو موقد الفحم الذي تم استعماله في شوي السمك.

هذا وقد تم نقل المهاجرين المغربيين على عجل إلى المستشفى لإخضاعمها للعلاجات الضروية فيما وصفت حالتهما بغير الخطيرة.