في عملية أمنية لتفكيك شبكة تزوير رخص السياقة قامت عناصر الأمن فجر يوم امس الجمعة، في 25 مدينة إيطالية بعمليات مداهمة لأماكن إقامة 85 شخصا، 80 منهم مهاجرون مغربيا.

وتأتي العملية بعد سلسلة من التحقيقات قامت بها مصالح الشرطة بمدينة أنكونا بعد توصلها بمعلومات تفيد بتواجد وكالة لتعليم السياقة بالمدينة تعمل على تسهيل عملية تبديل رخصة السياقة المغربية إلى نظيرتها الإيطالية دون مراعاة الشروط القانونية التي ينص عليها نص الإتفاقية المبرمة بين وزارتي النقل بكل من إيطاليا والمغرب.

وقادت عملية التحريات التي قام بها المحققون إلى كشف خيوط شبكة منظمة تقودها الوكالة المذكورة بتواطؤ العديد من المهاجرين المغاربة المتواجدين ليس بمدينة أنكونا فقط وإنما بالعديد من المدن الإيطالية الأخرى.

وكانت الشبكة تقوم بالتزوير في الوثائق الرسمية حتى يتم تمكين المهاجرون المغاربة من الحصول على رخصة السياقة الإيطالية مقابل مبالغ مالية مختلفة.

وحسب مصالح الشرطة بمدينة أنكونا التي قادت عملية تفكيك الشبكة فإن العملية أدت إلى حجز 40 رخصة سياقة كشفت التحريات أن أصحابها لم يكن له الحق في الحصول عليها، بينما تم فتح ملفات متابعة في حق 80 مهاجرا مغربيا، و5 إيطاليين من بينهم أصحاب وكالة تعليم السياقة.

هذا فإن الإتفاقية الخاصة برخص السياقة التي تم توقيعها بين المغرب وإيطاليا في 26 نوفمبر 1991 تعطي الحق للمهاجرين المغاربة في تبديل رخصة السياقة المغربية برخصة السياقة الإيطالية شرط أن يكون حصولهم على رخصة السياقة المغربية قد تم قبل إقامتهم بإيطاليا، لكن الملاحظ أن بعض المهاجرين المغاربة حتى بعد إقامتهم بإيطاليا يرجعون إلى المغرب بغرض الحصول على رخصة السياقة ثم يحاولون بعد ذلك تبديلها في إيطاليا ضدا على القانون وهو ما يجعلهم أن يكونوا صيدا سهلا للمحتالين والمزورين متجاهلين أن ذلك قد يكون سببا في حرمانهم من الحصول على بطاقة الإقامة الدائمة أو الجنسية الإيطالية لتورطهم في جناية التزوير.

مغربني