انطلقت نهار أمس 3 فبراير بمدينة باتشينسا محاكمة مهاجرة مغربية بتهمة الإبتزاز في حق ثمانيني إيطالي حيث تمكنت من سلبه حوالي 200 ألف يورو خلال الفترة التي كانت تشتغل لديه كخادمة ما بين سنة 2011 و سنة 2015.

وحسب تفاصيل القضية فإن الثمانيني الإيطالي تقدم في نهاية 2015 بشكاية رسمية أمام مصالح الأمن ضد خادمته المغربية بعدما عجز عن تنفيذ مختف طلباتها المالية تحت التهديد بإخبار أفراد عائلته وإخبار زوجها، بعدما اوهمته أن علاقاتهما الجنسية نتج عنها الإنجاب.

الثمانيني كشف للمحققين أنه طيلة الأربع سنوات كان يقوم بسحب بعض المبالغ المالية ودفعا لخادمته المغربية خوفا من اكتشاف علاقته بها خصوصا وأنها أخبرته أنها أنجبت منه وأن زوجها لو علم بالحقيقة بإمكانه أن يقتلهم جميعا.

المحققون بعد تأكدهم من أقوال الثمانيني الإيطالي حيث تبين أن مبالغا مالية مهمة وصل مجموعها حوالي 200 ألف يورو قام بسحبها من حسابه البنكي خلال الفترة التي اشتغلت لديه المهاجرة المغربية كخادمة، وأن هذه الأخيرة لم تنجب أي طفل خلال هذه السنوات عكس ما كانت تدعيه لمشغلها حتى تؤثر عليه وتستحوذ على أكبر قدر ممكن من المال.

وفي أول جلسات المحاكمة للمهاجرة المغربية طالبت النيابة العامة بالحكم عليها ب 4 سنوات و8 أشهر فيما طالب دفاع المشتكي بمبلغ 300 ألف يورو كتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت بموكله.

مغربني