طالب النائب العام بمحكمة ميلانو أثناء محاكمة 4 مهاجرين مغاربة بتهمة الإرهاب الدولي الذين يتزعمهم بطل رياضة الكيك بوكسينع عبد الرحيم متحرك، بإدانة المتهمين الأربعة بعقوبات حبسية متفاوتة وصل مجموعها 22 سنة.

النائب العام طالب بعقوبة 6 سنوات ونصف سجنا لكل من متحرك وزوجته سلمى بنشرقي اللذان كشفت التحقيقات أنهما كانا دخلا في الإستعدادات الأخيرة للإلتحاق بالنتظيم الإرهابي داعش.

وإضافة إلى الزوجين المتورطين طالبت النيابة العامة بسجن عبد الرحمن خاشيع ست سنوات سجنا حيث كشفت التحريات تورطه في مساعدة متحرك في الحصول على ما يسمى ب “التزكية” من أحد شيوخ التنظيم الإرهابي إضافة إلى كونه أبدى في أكثر من مناسبة عزمه على القيام بأعمال إرهابية في إيطاليا.

كما طالبت ذات الهيئة القضائية بسجن ثلاث سنوات المهاجرة المغربية وفاء القريشي حيث ثبت تورطها في ربط الإتصال لمتحرك مع شقيقها محمد المتواجد بالأراضي السورية.

للإشارة فإن إلقاء القبض على ما أصبح يسمى “خلية ملاكم داعش” قد تم في نهاية أبريل الماضي بعد مجموعة من التحريات قادت المحققين لتوقيف أيام قليلة فقط عن موعد إلتحاق متحرك وزوجته بصفوف داعش، وأمام الأدلة التي واجه بها المحققون المتهمون لم يترك مجالا للمراوغة باستثناء نفي الزوجين أنهما كانا يريدان الإلتحاق بالأراضي السورية من أجل تقديم المساعدة للأطفال أو محاولة خاشيع دفع التهم عن نفسة بكون صديقه عبد الرحيم قد استدرجه في الكلام وأنه كان “يمزح”، والتماسا لظروف التخفيف في الأحكام التجأ المهاجرون المغاربة الأربعة إلى طلب تطبي مسطرة المحاكمة المباشرة حتى يستفيدوا من تخفيف الأحكام في مدة العقوبة والتي قد تصل إلى النصف.

مغربني