رقم جديد للمغاربة العائدين من معاقل داعش في سوريا والعراق وليبيا، قدمه الوالي المدير العام للتعاون الدولي بوزارة الداخلية، محمد مفتكر، وهو 279 شخصا.

وقال الوالي في ندوة حول محاربة الإرهاب والتطرف العنيف في البحر الأبيض المتوسط ، نظمها مجلس المستشارين أول أمس الخميس، إن المعطيات والمعلومات المتوفرة تشير إلى أن أكثر من 1600 مواطن مغربي تطوعوا للقتال ببؤر التوتر، 147 منهم عادوا إلى المغرب وجرى التحقيق معهم، فيما تم توقيف 132 شخصا وتقديمهم للعدالة، إلى جانب توقيف ستة أشخاص عند محاولتهم مغادرة التراب الوطني .

وبحسب المصادر  فإن غالبية العائدين الذين يجري التحقيق معهم دون تقديمهم للعدالة يتكونون من النساء وأطفالهن. ويبلغ عدد المغاربة الذين يوجدون في معاقل داعش ، 1622 وفقا لآخر رقم رسمي أعلنته السلطات المغربية شهر نونبر الماضي. وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية قد أعلن عن أنه تمكن ما بين 2015 و2016 من اعتقال 71 شخصا عادوا إلى المغرب من صفوف تنظيم الدولة الإسلامية ، موضحا أنه من أصل 47 شخصا ألقي عيهم القبض في سنة 2016، 39 جاؤوا من منطقة الصراع.نبض.