ندد رئيس الوزراء المغربى، عبد الأله ابن كيران، السبت، بالعرقلة التى يمارسها “التجمع الوطنى للاحرار” معتبرا أنها تحول دون تشكيل حكومة جديدة فى المملكة بعد أكثر من أربعة أشهر من فوز حزبه العدالة والتنمية الإسلامى فى الانتخابات التشريعية.

وبعد الانتخابات التشريعية التى جرت فى 7 أكتوبر وفاز فيها حزب العدالة والتنمية، كلف  الملك محمد السادس بنكيران تشكيل حكومة جديدة للمرة الثانية بعدما ترأس الحكومة لخمس سنوات.

ومنذ ذلك الحين كثف مشاوراته مع الأحزاب لتشكيل غالبية برلمانية لكنه لم يستطع حتى الآن بلوغ عتبة 198 مقعدا من أصل 395 هى مجموع مقاعد مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان).

والسبت، قال بنكيران إنه “من غير المعقول” أن يقوم حزب حقق مثل هذه النتيجة فى الانتخابات بعرقلة تشكيل الحكومة فى إشارة إلى التجمع الوطنى للأحرار، الحزب الليبرالي الذى حل رابعا في الانتخابات التشريعية بحصوله على 37 مقعدا.

وأضاف خلال دورة المجلس الوطنى لحزب العدالة والتنمية السبت في بوزنيقة قرب الرباط أن “عملية تشكيل الحكومة لم تتقدم كما كان يفترض، حيث بدأت تظهر فى كل مرة عدة اشتراطات جديدة” في إشارة إلى الشروط التى يفرضها رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش للمشاركة في الائتلاف الحكومي.