#Akhbarona_Aljalia

تحولت أرصفة شوارع رئيسة بمدينة بروكسيل، إلى إمتداد طبيعي للمقاهي والمطاعم ومختلف المشاريع التجارية، من خلال وضع كراسي ومعدات المقاهي والمحلات التجارية على الرصيف المخصص للراجلين من أجل إستغلال أكبر قدر من مساحة الرصيف.
ودفع تنامي الظاهرة الراجلين إلى إستعمال طريق السيارات بعدما أصبح من الصعب السير على الرصيف المخصص للراجلين، في ظاهرة تنضاف إليها فوضى وإقدام بعض السائقين على ركن سياراتهم فوق الرصيف.
ويثير إستمرار إستغلال الملك العمومي دون سند قانوني، العديد من المشاكل المتعلقة أساسا بالخطر الذي تشكله على حياة الراجلين الذين يضطرون للسير في الطريق المخصصة للسيارات والدراجات النارية، حيث تسجل حوادث سير بين الفينة والأخرى، دون إغفال تشويه المنظر العام وجمالية هذه الشوارع.
ويزداد حضور الظاهرة بقوة في شارع سطالين غراد  ببروكسيل الذي يعرف ازدحاما على طوال اليوم، كما هو الحال في شوارع المدينة .
وتعرف شوارع 1000 بروكسيل بدروها تناميا ملفتا للظاهرة،خاصة المطاعم المتخصصة في تقديم الوجبات السريعة والمقاهي و محلات تجارية للخضر و الفواكه ، حيث يعمد أصحابها إلى استغلال كامل للرصيف دون ترك أي مساحة مخصصة للراجلين .
ويطالب مواطنون في حديث لهم لموقع “أخبارنا الجالية” السلطات المحلية بضرروة التدخل لوضع حد للظاهرة من خلال تنظيم إستعمال الرصيف وفق القوانين الجاري بها العمل، وتفعيل الأدوار الموكولة للشرطة الأدارية الموكل لها مراقبة إحترام مختلف الأنشطة التجارية والمهنية.
كما عبروا في الان نفسه عن استغرابهم من الصمت الغريب الذي يميز تصرفات السلطات المحلية في بعض الأحياء إزاء هذه التجاوزات غير القانونينة.