أعلنت المصالح الأمنية بمدينة براطو أنها ألقت القبض على مهاجرين باكستانيين قاما بدهس مهاجر مغربي في الأيام القليلة الماضية بسيارتهما بعدما بلّغ عنهما لاستغلاله في الأعمال الفلاحية لحساب إحدى التعاونيات الإيطالية بهضاب جهة توسكانا.

وحسب التحريات الأولية التي كشف عنها المحققون بمدينة براطو للصحافة المحلية، فإن المهاجر المغربي ،40 سنة، كان قد سبق له أن التجأ إلى المصالح الأمنية في ماي من السنة الماضية عندما علم بتحقيقها في ظاهرة الإستغلال التي يشهدها ميدان العمل في قطاع الفلاحة بهضاب “كيانتي” الفلاحية، حيث استعرض المهاجر المغربي امام المحققين تجربته الشخصية مع إحدى التعونيات الفلاحية المشتغلة بجهة توسكانا وكيف تم استغلاله من قبل مهاجرين باكستانيين كانا يشتغلان لحساب التعاونية الإيطالية حيث تم الرمي به أمام إحدى المستشفيات عندما تعرض لحادثة شغل مع التهديد بعدم التبليغ عن الحادثة.

وحسب المحققين مباشرة بعد علم المهاجرين الباكستنيين ببلاغ المهاجر المغربي عنهما بدآ في تهديد المهاجر المغربي والضغط عليه لسحب شكواه، إلى حدود مساء يوم 30 يناير الأخير حيث قاما الإثنين بدهسه بالسيارة عندما كان يهم بعبور إحدى الشوارع بمدينة براطو، و لم يداريا الباكستانيان فعلهما بل توجها نحو المهاجر المغربي بوابل من السب والشتم وأنه إن لم يقم بسحب شكايته فإن عاقبته ستكون وخيمة.

و نتيجة الحادثة أصيب المهاجر المغربي إصابات بليغة على مستوى رأسه حيث لايزال يخضع للعلاج بالمستشفى، هذا وقد وجه النائب العام بمحكمة براطو تهمة الشروع في القتل للمهاجرين الباكستانيين اللذان تم وضعهما تحت الحراسة النظرية صباح اليوم حيث تم توقيفهما في إطار عرضهما على أنظار قاضي التحقيق.

وللإشارة فإن العمل الفلاحي خاصة العمل الزراعي وسط الحقول الإيطالية كان محط العديد من التقارير الحقوقية والنقابية التي أثارت ظاهرة “الإستعباد” التي تميز العمال الزراعيين حيث عادة ما يتم تفويت العمل إلى أشخاص يطلق عليهم لقب “كابورال” (عريف) يقومون باستغلال العمال في ظروف مأساوية لايتم فيها مراعاة أدنى الشروط التي تنص عليها قوانين الشغل بإيطاليا.

مغاربة ايطاليا